مصر . الجمهورية
بدون مجاملة .. قاعدين ليه؟.. ماتقوموا تروحوا!!!
كانت فرحتنا كبيرة يوم صعدت أربعة منتخبات عربية لنهائيات كأس العالم لكرة القدم لأول مرة في تاريخ المونديال هي : مصر ــ السعودية ــ المغرب ــ تونس. وكم كانت 30 ساعة حزينة أن تكون أول ثلاثة منتخبات تودع مونديال روسيا 2018 هي مصر والسعودية والمغرب ولكل منها مباراة في دوري المجموعات.. مصر مع السعودية يوم الاثنين القادم.. والمغرب مع اسبانيا في نفس اليوم.
ذكريات .. أي دمعة حزن.. لا.. لا.. لا
نعم.. لا عزاء ولا دمعة واحدة علي الخروج الغريب المهين من أكبر مهرجان كروي ينتظره العالم كله.. لقد كان الملوك والأمراء من كل دول العالم يشاهدون الأولمبياد زمان قبل اختراع فكرة استقلال الكرة بعيداً عن الأولمبياد وإقامة بطولة لكرة القدم فقط نظراً لحب بل عشق الشعوب لهذه اللعبة المجنونة..
الرأي الآخر .. قل.. ولا تقل عن المنتخب!!
أخطاء بالجملة أسقطت منتخبنا في روسيا!! مخطئ من يقول إن كل أطراف المنظومة الكروية المصرية في المونديال أدي ما عليه بإخلاص. لأن الأخطاء شاسعة وشائعة. ولأن هناك من يدافع عن تلك الأخطاء ويحاول تجميلها في الاتحاد الميمون.. كوبر وجهازه الفني هو الجاني
غدا.. أفضل .. ترامب.. هل ننتظر منه خيرا؟!
من أجل إسرائيل.. يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مستعدا لخلع كل شيء حتي ورقة التوت المسماة بعملية السلام التي أخفت سوءات السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط طوال عقود ونصبت الشباك لاصطياد وتمزيق الدول العربية القادرة علي ردع إسرائيل وايقاف اعتداءاتها التوسعية وتعويق مخططاتها الاستيطانية في الأراضي المحتلة.
بدون رتوش .. طايع
مرت أيام شهر رمضان مسرعة وهكذا دائما الأيام المباركة تنقضي وكأنها لحظات وقد اجتهدنا أن تشملنا رحمة الله وعفوه لنكون في نهايته من عتقاء النار وأن ننال في ليلة القدر ثواب عبادة ألف شهر ويعلم الله من الذي سعد فيها بدعوة مستجابة ومن الذي حرم بركتها ونورها والكثير منا يتمني أن يمتد عمره حتي يعيش أيام رمضان العام القادم ليصلح ما قد أفسد أيامه بذنوب صغيرة هذا العام
بعينك .. يا.. راجل
بعيني شاهدته في مجموعة إعلانات ضخمة علي الطريق.. رجل في أذنه قرط.. بالعامية هو "حلق" والإعلان وراء الآخر كلما افقت من صورة صدمتني التي بعدها.
تلكس إلي : شعب مصر
* لا تحزنوا فهي إرادة الله ولا راد لقضاء الله سبحانه.. اكنسوا السيدة زينب وكنيسة العدرا علي كوبر!! أحمد فتحي: افرح وارقص.. فقد سجل التاريخ اسمك كأحد هدافي كأس العالم.
متي نتعلم؟!
دائما لدينا طموح وهذا شيء جميل ومطلوب.. دائما لدينا حلم وهذا أمر مشروع.. لكن أن نحمل أنفسنا مالا طاقة لنا به فهو الأمر غير المنطقي.. بعد أن أثبتت التجارب الودية والرسمية للمباريات التي لعبناها قبل وأثناء كأس العالم أن هناك فروق مازالت كبيرة في الامكانات الكروية بيننا كعرب بصفة عامة وبين أوروبا.
القبائل المصرية .. بين مقاومة الاحتلال والولع بالسياسة
رحل عن عالمنا منذ أيام. المجاهد الليبي سيف النصر عبدالجليل. وزير الدفاع الليبي الأسبق. وصاحب التاريخ المشرف في ملحمة الجهاد الليبي ضد "الطليان". والذي شارك عائلته قيادة المقاومة الشعبية حتي تحقق الاستقلال.
رغم الخسارة.. فريقنا يستحق الاحترام استياء من سفر الفنانات لروسيا. لماذا؟
شعوب العغالم تتابع بشغف مباريات بطولة كأس العالم بروسيا.. لأنها أهم وأقوي بطولة في كرة القدم.. تجذب كل أطياف الناس حتي الذين لا يتابعون اللعبة في بطولات بلادهم.. لأن كأس العالم له طعم خاص
الصحف