مصر . المصرى اليوم
رسالة إلى الحكومة الجديدة!
فى كل مرة يجرى تعديل للحكومة أو تغييرها، تشهد مصر تضارب الأنباء والتوقعات من جانب وسائل الإعلام، ويتبارى الكثيرون فى إصدار التصريحات والتغريدات فى وسائل التواصل الاجتماعى عن التشكيل الحكومى ومن هم الخارجون منه ومن هم القادمون الجدد! وتكثر الأحاديث حول التشكيلة الوزارية وما هى الوزارات المرشحة للإلغاء أو المرشحة للضم أو الإنشاء مجدداً.
رئيس وزراء الغلابة
أذكر أننى قلت لرئيس الحكومة الدكتور مصطفى مدبولى عندما كان وزيرا للإسكان، أنت تبنى مشاريع إسكانية فى جميع مدن مصر ومهما أعلنت عنها فالناس لها الواقع، رد الرجل قائلا: وهل هناك واقع أكثر من أننا نعلن عن مشاريعنا بعد الانتهاء منها؟.. قلت له: الإعلان لا يكفى.. لأن كل المبانى متشابهة، لكن تسكين البشر لا يمكن أن يتشابه
شخبطة 108
استغاثة جدّة
لا أحد يرفض عمل الخير. هو بالدرجة الأولى مسؤولية اجتماعية. وما وصل إليه مستشفى 57357 قمة المسؤولية الاجتماعية. وما جعلنى أهتم بهذا الخطاب. هو أن مَن أرسلته إلىَّ هى السيدة الفاضلة سهير قنصوة، زوجة الإعلامى الراحل طارق حبيب. لأن حفيدتها تخضع للعلاج فى المستشفى.
البطل فى كارما!
مع مشهد الختام فى فيلم كارما، أحسست بأن البطل فى الفيلم ليس عمرو سعد، ولا خالد الصاوى، ولا دلال عبدالعزيز، ولا وفاء عامر، ولا زينة، ولا ماجد المصرى، ولا سارة التونسى، ولا غادة عبدالرازق.. ولا حتى خالد يوسف، صاحب القصة والإخراج!.
كيف ننهض بقوتنا الناعمة؟
الحديث عن تأثير القوة الناعمة فى مصر بوصفها أداة مهملة يجب استغلالها فى علاقاتها الدولية، ربما لا ينتهى، خصوصاً فى فترات المنازعات التى لا تجد فيها الدولة مفراً من استخدام موروثها الفكرى والعلمى والعقلى فى مواجهة التحديات الخارجية.
الرئيس.. وهموم شعب
همس الشيطان
بحركة مسرحية لا يتمكن من أدائها على هذا النحو إلا الممثلون العتاة، أزاح رئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نتنياهو، قبل 9 أسابيع، الستار عن مكتبتين كانتا مغطاتين بجواره على المنصة، التى وقف عليها ليعلن للعالم عن عملية استخباراتية «استثنائية» نفذها الموساد ضد إيران.
انتصار التنوير
بعد الواحدة من صباح الأربعاء، أعلنت السيدة وزيرة الثقافة د. إيناس عبدالدايم، أسماء الفائزين بجوائز الدولة لهذا العام فى الآداب والفنون والعلوم الاجتماعية، بمختلف مستوياتها، أى التشجيعية والتفوق والتقديرية والنيل، وقد أضيف إليها هذا العام جائزة جديدة، هى الجائزة العربية، التى تمنح لمبدع عربى، أى غير مصرى، وفاز بها فنان سورى هو «يوسف عبدلكى».
المتحف والتزلف
المتحف المصرى الكبير، الذى يشيد الآن بالجيزة، هو واحد من أكبر وأهم المشروعات الحضارية فى القرن الواحد والعشرين، مبنى ومعنى. وللمتاحف العالمية أدوار متعددة فى حياة الشعوب، فهى ليست مجرد مبانٍ تعرض فيها الآثار والأعمال الفنية، كما أنها ليست مجرد مصدر لزيادة الإيرادات المباشرة للدولة. المتاحف هى بؤر تنمية حضارية مستدامة، وليست مجرد “فترينة عرض تحف”. ولذا فإن التفكير فى افتتاح المتحف المصرى الكبير افتتاحاً جزئياً مع نهاية العام الحالى، هو نوع من الهزل فى مقام الجد
الصحف